الجمعة، 19 مارس، 2010

بصراحة.. السعودي.. ما يملىء عينه إلا التراب

لقد ضقت ذراعاً بهذا المجتمع المتذمر المتنمر.. نشكتى من كل شيء بسبب والأغلب بدون.. النساء تشتكي من الرجال لأنهم في نظرهم أسوأ رجال الأرض.. الرجال يرون أن نسائهم هم من فصيلة غير بشرية.. وكمواطنين نرى أننا الأسوء وضعاً دائماً وأبداً وسحقاً ومحقاً للجميع.

نتذمر طوال الوقت من قلة الخدمات ثم تقوم قائمتنا عندما يحفر الشارع لعملها..
نزبد ونرعد بالمجالس على مدى عمرنا المديد ونموت لم يرفع الواحد منا شكوى رسمية مكتوبة لأننا سمعنا أن فلاناً رفع شكوى عام ألف وتسمائة وحطبة ولم يتغير الوضع ..
"من لجرف لدحديرة" مثل أصبح عقيدة لنا و"الله يرحم أيام زمان" جزء لا يتجزء من أوراد الصباح والمساء..

إنتقاد الحكومة شماعة لجميع سلبياتا.. فمؤامراتها من العقائد الثابتة في نظراتنا..
نسبب تخلف التعليم برجعية وزارة التربية رغم أن أغلب المدرسين مواطنين لا يحملون هم رسالتهم وموظفي الوزارة هم أنا وأنت..
نسب ونلعن الفساد والفسادين والتخلف الإداري, رغم أننا من نكون هذه المنظومة بأنفسنا..

ننتقد القيادة في الشوارع ليل نهار, ثم نخرج من أخدارنا متجردين من أية خلق حميد وكأننا في معركة حرب أهلية حتى نصل إلى وجهتنا ولننقد من جديد أخلاق القيادة في بلدنا مرجعين السبب إلى الحكومة في عدم ضبطنا بالنظام!!! ثم نعرج على إنتقاد نظام المخالفات المرورية الجديد "لأنه مؤامرة حكومية جديدة لسلب أموالنا"..!!
"كيس الرز تدبل والبيبسي صار بريال ونص" أخبار أقامت الدنيا ولم تقعدها.. تجردنا من كل منطق, نسفنا قوانين العرض والطلب والتضخم والحرية العملية, فكيف ترتفع سلعة لم ترتفع من ثلاثين سنة رغم إرتفاع غيرها عشرات الأضعاف..؟؟
فاتورة المياه لدينا هي الأرخص بالعالم في بلد من أشح بلدان العالم مياها..!! ونتذمر مع كل فاتورة.
طيب وقودنا الأرخص على وجه البسيطة, الرد دائماً "أيه,, يضحكون علينا بالبنزين ليرفعوا باقي الخدمات"..!!
حسناً "لا يوجد لدينا ضرائب".. وفي ضحكة سخرية,, "هههها كيف ذلك؟؟ ونحن ندفع لكل جواز سفر مائة وخمسون ريالاً عداً ونقداً".
فنحن نطالب أن تكون الخدمة على أعلى مستوى ولا نرتضي أن ندفع هللة نساهم بها بارتقاء خدماتنا..!!
وعندما تحاج أي منا في في ارتفاع غلاء المعيشة نسبةً لدخله الفردي, يرد أنا بخير ولكن "في ناس غيري مو لاقية تاكل "..!!

ناقشت مرة مع الأصدقاء تخلف القيادة في شوارعنا, فسألت إحدانا "لم لا نكون مثلاً طيباً بقيادتنا حتى يحتذي به الآخرون" رد علي صاحبي "إذا وفرت لنا حكومتنا الخدمات الكاملة والشوارع النظيفة, فسأكون أول الملتزمين بالقوانين"!! يااااا سلام سلم على المنطق.!!

كنهوتاتنا يذمون المجتمع وتصرافته صباحاً مساءا, رغم أنهم من قادنا لعشرات سنين ماضية وكانوا فيها قدوتنا..
متليبرالييينا يعلنون الشقاق.. ويقعون كل يوم في أخطاء ماضينا..

عفواً بلادي.. فلقد بلغ السيل الزبى من مواطنيك,, فأصبحت الهجرة خياري الأخير..

هناك 9 تعليقات:

  1. هاجر

    فمتزلف مثلك لا نفخر بوجوده :)

    أجل البنزين رخيص الله يرخص الرز و الحديد بعد

    ويغلي المخالفات كمان و كمان إرضاء لسعادتك

    ردحذف
  2. باختصار ....الحكومة تقدم لنا رشوة لنسكت عن فسادها وأخطائها.

    ردحذف
  3. من حق أي إنسان الفضفضة ، وفي الإنترنت متسع لمثل هذا الشيء

    أنا معك في كثير من النقاط ، ولكن معضلتنا أننا نعتقد بأن الحل سيقضي على جميع المشاكل خلال فترة وجيزة ، وهنا يجب أن نقيس المسألة بمنطقية أكثر.. لنستعرض معاً بعض النقاط للوصول الى الواقعية وعلى الأقل شكل عام لخطة نستطيع بلورتها:

    ١) لن يصبح المجتمع مثالي ، مهما كان الإلتزام بالأخلاق والثقافة والتحضر.
    ٢) علاج جميع المشاكل يبدأ في البيت ، بزرع الأخلاق والقيم الصحيحة في الطفل ، لتنتقل الى أطفاله لاحقاً.
    ٣) المدرسة والبيت يعملان معاً لنفس الهدف ، صلاحية الطفل. فليس كل متقدم ومتقدمة لوظيفة معلم ومعلمة يتم قبولهم. لا بد من قياس إمكانياتهم بإيصال المعلومة ، وفحص شخصياتهم وملائمتها مع الهدف الأساسي ، الطفل.
    ٤) المناهج التعليمية والتربوية يجب أن يتم تطويرها لنفس الهدف.
    ٥) احترام الإنسان ، لنفهم إمكانياته ورغباته وطموحه وآراءه ، ليتمكن المجتمع من الاستفاده منه بشكل إيجابي.

    لننظر مرة أخرى ، أين يبدأ الإصلاح؟ في البيت..
    لنقيس الوقت ، لنتعلم ، ونعلم أطفالنا ، ولأطفالنا أن تعلم أحفادنا ، وأحفادنا يكونوا صناع قرار ، ويتخذوا القرار المناسب ، ثم ينموا بلدنا ، وتتقلص أعداد الغير متعلمين... ثم.. يستقر الحال.. ويصبح مجتمعنا كما نحب..

    كم سنة؟
    نظرة متفائلة: ثلاثون سنة إن شاء الله..
    هل نهاجر ونتركها لغيرنا يعبث بها؟

    لا ، وألف لا..

    أخوكم
    وليد الزهير

    ردحذف
  4. شكرا لك يا نوفة.. سوف أهاجر إن شاء الله بعد أن يتسنى لي ذلك..

    ردحذف
  5. شكرا لك أخي وليد..

    فعلاً الإصلاح يبدأ بالبيت.. ولكن أنى لهؤلاء الأباء ان يصلحوا أبناءهم وهم بهذا الشكل من السلبية؟؟؟

    أسعدني مرورك...

    ردحذف
  6. اخي الكريم انت كم يقول " لاتقربو الصلاة" وتترك باقي الآية الكريمة. جميع ما ذكرت صحيح من ناحية اننا يجب ان نغير سلوكنا حتى نصل الى مجتمع افضل. لكن البشر بدون نظام لا يمكن ان تتنيأ بما سيفعلون. لهذا اقول الدولة مقصرة في تتطبيق الانظمة فلذلك نجد التساهل من الناس.
    خاتمة: هناك شرطي مرور يقف على منفذ يؤدي من طريق الخدكة الى الطريق السريع. السيارات تتكدس متزاحمة بدون نظام وهو كل صباح جالس بالسيارة يكلم بالجوال.

    ردحذف
  7. إنت شكلك يا جالدك أبوك ولا مزعلتك زوجتك، ومصاحب لك أمير أو لقيت لك بعثة ولقيت لك عذر!

    أمزح معك :)
    ولكنك بالغت يا أبو محمد.. ولو هاجر كل طيب -كما أحسبك- فلن يتغير حالنا للأفضل كما نأمل..

    التذمر الدائم دون عمل هو سلبية وصفة مذمومة. أتفق معك. ولكن الشعب السعودي منظمٍ ومتحضّرٍ جداً. ألا تصدقني؟ إقرأ http://bit.ly/aNl7Wy

    والسـلام

    ردحذف
  8. حتى التراب ارتفع سعره هذه الأيام..ولم يعد يكفي لسد الغرض..!

    ردحذف
  9. أتفق معك أن السعوديين لاتوجد لديهم روح المبادره في حل المشاكل وهناك اعتقاد أن الحكومه تقول للشيئ كن فيكون

    قرأت مره بالجريده استغاثه من أحد المواطنين يطالب المسؤولين في احدى القرى بوقف المياه العفنه التي تدخل الى مقبرة القريه. تخيل لو أن هذا الشاب جمع حوله مجموعه من الشباب وغيرو مجرى المياه بعيدا عن مقبرة القريه أما كان أشرف له وأسرع له. كم من الوقت سيستغرق المسؤولين للقيام بالمهمه ربما سنه خاصه اذا لم يكن هناك ميزانيه مرصوده في السنه التي حصلت فيها الشكوى. أليس من الاجدى حفظ قدسية الموتى عن طريق تحرك سريع بدل النياحه عند المسؤوولين عن طريق الجريده. نعم الشحاذه والتسول والاستجداء وثقافة المعاريض صفه متأصله.

    عمر البوق

    ردحذف